الخميس 20 يونيو 2024

زوجوني_مختل بقلم_اميرة_اغسطس

انت في الصفحة 1 من 8 صفحات

موقع أيام نيوز

اسمي ريل عمري 18 سنه بقولو لي
ريري كنت ممتحنه و جبت 57 نسبه لي ظروف الحال نشائت ف وضع زي الزفت بس نحمد الله علي كل شي نحكي ليكم حكايتي طبعا انا كنت شاطره ف دروسي بس لي الاسف مشكلتي اهلي صعابين لي درجة بعيدة و كانو شايفين البنت دي بس مكانها البيت و م لازم تجاوز حدها عندي تلاته اخوان اولاد محمد 24 و احمد 22 و امجد 16 سنه و انا بنت واحده وسطهم ماما هي الكانت مساؤلة مننا ابوي كان سكيير و طبيعي قاعد ف البيت و مقضيها جوطه و مشاكل و طرب و اهانه و حياتنا جايطه اخوني كلهم م بقعدو ف البيت بي سبب ابوي ام انا بس القاعده و امي ابوي وقفني من القرايه اوصف ليكم نفسي انا قصيرة و بيضاء و شعري طوويل و ملامح وشي حلووه و بريئه في يوم ابووي جاء داخل و معاو راجل عندو كم و 60 سنه و نادني و الراجل شافني و بعدها ابوي قال لي يلا امشي و تاني م سمعتهم بقولو ف شنو 
علي كدا صليت العصر و نومته و صحيت قريب المغرب لقيت ماما جات و بقيت بساعدها ف تجهيز الاكل قريب العشأ سمعت اخووي محمد بناديني بي الحيطه ي ريري ي ريري تعالي سريع مشيت علي سلمت علي و قولت محمد تعال ادخل ناكل سوا ماما عملت الغداء عاين لي و بقي ساااكت قال لي ريري عندي ليك موضوع عاينت لي قلت لي اتكلم ي محمد ف شنو قال لي شوفتي الراجل القبيل جاء مع ابوي و شافك عاينت لي بي كل عفويه و قلت ااي ي محمد مالو قال لي ابوي قال عاوز يزوجك لي الراجل دا اتصمغت في مكاني و بقيت بقول لي شنو محمد قلت شنو و بديت ابكي و بقى بقول لي ريل ريل اسكتي بتصحي ابوي انا حبيت اوريك عليك الله م تبكي و لو م عاوزه لمي ملابسك ورح معاي و انا ابكي ماما سمعتنا و جات قالت لي مالك محمد قال لي عليك الله ي يمه سكتيها كدي و انا بحكي ليك ساقتني الغرفه و ضمنتي عليها زين لمن سكته و محمد واقف ف راسنا امي قالت يلا ي محمد احكي لي مالا طوالي وراها الحاصل امي دي اڼفجرت بي البكاء و محمد يبكي معا امي و انا برضو فجاءه امي بقت تصرخ جبارا دا جنه كيف يعني يقول داير يزوجها و م يكلمني و كمان لي حاج ابرهيم البناتو قدري و مشت علي جرتو من السرير و شاكلتو و كيف يعني تقول داير تعرس لي بتي الشايب دا ي راجل انت م پتخاف الله طوالي ابوي ضړب ماما كف و مسكها من شعرها قال ليها بتي و م شغلتك بيها و تفتحي خشمك بي كلمة زياده اسي بطردك من البيت و لزا ماما لمن وقعت و انا و محمد رفعنها ابوي قال لي عايني ريل جهزي نفسك العرس بعد شهر قلت لي ابووي انا م عاوزه عمو ابراهيم جاني برضو مسكني من شعري و قال لي تزوجي ياما امك حا تتعاقب بي رفضك و بدا يضرب في ماما لحدي م قلت لي موافقه و امي محمد عاينو لي و اټصدمو

صحيت الصباح بي جوطه ف البيت طلعت لقيت جايبين شوالات حطب و مواد تمويني سالت امي قالت لي دي حاجات عرسك اتصمغت ف مكاني و بقيت ابكي و امي تبكي معاي قالت لي اعفي لي ي ريل م قادرة اساعدك بي حاجه اعفي لي ي بتي و بقينا نبكي طلعوني دايرين يقعدوني ف الدخان سااامع النسوان بت ثمحه و صغيرة كدا عيبها شنو يدوها لي راجل بناتو قدر امها و اخواني يعاينو لي بي حسرة قعدوني و شربو قهوتهم و طلعو من البيت بقينا انا و اخواني قاعدين ف البيت امي قالت لي ريل اكلي من امس م اكلتي حا تمرضي عاينت لي قلت لي م عندي نفس جاء ابوي داخل قال لي اټسممي م تدلعي بكرة لو مرضتي حا ټموتي في البيت دا و م حاوديك مستشفي عاين لي و ضحك قال يدؤب الزول استفاد من البنت الفقور دي و طلع بقي يعد ف قروش شكلو ادوها ليها لي المناسبه و مال و كدا و علي كدا اتضويت و صليت العشاء و نمته صحيت تاني يوم لقيت الزول الدايرين يزوجوني لي قاعد مع ابوي و نادوني لي
جيت طلعت ابووي قال لي ي عروسه سلمي لي زوجك المستقبلي عاينت لي دموعي جرت و هو مبتسم و يعاين لي و قال لي ي جباره البت دي اولا

انت في الصفحة 1 من 8 صفحات