الخميس 20 يونيو 2024

رواية اليتيمة

انت في الصفحة 1 من 10 صفحات

موقع أيام نيوز

أنت يا زفت يا اللي اسمك مراد
خرج سليم من غرفته عاري الصدر نحو غرفة شقيقه الأصغر ليقتحمها بهمجية عالية مصدرا صوتا عاليا كاد الباب يتحطم بسببه و هو يتنفس بسرعة و عينيه تجوب المكان كالأسد الذي سينقض علي فريسته لكن خاب ظنه فالغرفة خالية ليس بها أحد
لينزل للأسفل و يجده علي مائدة الافطار مع والدته التي صړخت ما إن رأت ابنها علي ذاك النحو
سليم أنت ازاي تنزل كده !!! من امتي بتقعد علي الفطار من غير الملابس الرسمية !!!
نظر لمراد الذي ينظر له ببراءة و كأنه لم يفعل شيئا
حاضر يا ماما هلبس رسمي بس اربي ابنك الأول و بعدها اطلع
وقفت ياسمين أمامه و هي تراه غاضب
سليم يا حبيبي أنت الكبير مينفعش تعمل عقلك بعقل طفل عنده خمس سنين
سليم بسخرية و عدم تصديق
ده عنده خمس سنين !! لا بجد أنت مش عارفه عمل ايه في الأوضة بتاعتي أنا ملقتش لبس فيها البيه قطعه كله و حتي البرفان خلصه مرة واحدة
ياسمين و هي تضع يدها علي ذراعه

يعني نازل كده عشان بس حاجات تافه زى دي اطلب غيرهم و انتهي الموضوع
مسح وجهه حتي يهدأ و لا ينفعل علي والدته
سيبني بس اربي ابنك و بعدها اللي عايزه هعمله
ضړبته بخفه علي رأسه
كلامك بقي بيئه أوى ..... ابنك ... سليم بيه يقول ابنك !!!!
اطلع و أنا هضبطلك كل حاجة يلا عشان متتأخرش علي شغلك
نظر لمراد ثم لوالدته و ذهب بالفعل بينما والدته عادت للجلوس و عينيها علي مراد الذي ينظر لطبقه بهدوء غريب
عملت ايه في هدوم أخوك يا مراد !!!
رفع نظره لها ببراءة مخادعة
مامي أنا كنت نايم معملتش حاجة هو سليم اللي دايما عصبي كده
نظرت أمامها و هي تقول
عندك حق سليم بقي لا يحتمل خالص الفترة دي
ذهب سليم لعمله دون تناول الافطار فمازال غاضبا من ذاك الذي يدعونه طفل و هو عجوز فطريقته ليس بطفل برئ قط و ما إن رأه حتي قال بتذمر
هو مراد ده مش هيعقل خالص !!!
نظر له سليم و هو بطريقه لمكتبه
مش ممكن يكون عيل ده هدومي انتهت و حتي البرفان خلصه مرة واحدة المفتري يخلص ١٠ دفعة واحدة
رفع خالد حاجبه
أنا بستعمل واحدة أنت ١٠ ليه بتعمل بيه ايه !!!
دخل سليم مكتبه متجاهلا كلام خالد
قولي إنك لقيت سكرتيرة عدلة بدل الأشكال اللي بتيجي دي مش ناقص
خالد بغرور و هو يجلس أمامه
لقيتها و هي في مكتبي دلوقتي كله برفكت تعليم ذوق أدب مفيش بعد كده
سليم بجدية
ابعتها يلا اشوفها عشان تبدأ شغلها ورانا كتير بعد ما اللي قبلها مشيت
خالد بتصحيح
قصدك انطردت علي العموم هي اسمها دانة و الملف قدامك و هبعتها حالا
انتهي من قراءة الملف خاصتها و قد كانت مناسبة من حيث العلم ليرفع نظره لها فهي تجلس أمامه منذ عشر دقائق يري ملابسها و تصرفها فليس لديه الاستعداد لجعلها تتعلم ثم يقوم ببساطة بطردها من جديد لتصرف من تلك التصرفات الغير بريئة بالمرة
دانة بقلق
أستاذ سليم الملف فيه مشكلة !!
سليم بنفي
لا الملف كويس جدا بس كان عندي سؤال هو ليه مستغلتيش في مكان قبل كده !!
دانة و هي تفرك يديها بارتباك
كلهم رفضوا عشان لسه خريجة و مش عندي خبرة و بعدين هم كانوا بيطلبوا حاجات مش كويسة
سليم بتفهم و هو يعيد لها الملف
تمام العقد هنمضيه دلوقتي و هتبدأي شغلك حالا عشان الوقت بس عايز البطاقة بتاعتك
اعطته البطاقة ليضع أمامها العقد و لم يقرأ الاسم أو يهتم فهو يريد فقط من تعمل بشكل سريع و بعيد عن التودد إلي المدير
كانت سعادة دانة كبيرة فلم يسبق لأحد الموافقة على عملها فحين يعلم أنها يتيمة يلقيها خارجا كالحشرة أو يظن أنه سينال منها ما يريد ثم يغادر لغيرها
أول حاجة هتقومي بيها هي فنجان قهوة مظبوطه
دانة بحماس
حالا
انطلقت و هو أرسل الأوراق للمحامي ثم عاد يعمل علي ما بين يديه بينما دانة تعد القهوة و جدت من يشد طرف ملابسها لتنظر لذاك الطفل
أنت سكرتيرة سليم

انت في الصفحة 1 من 10 صفحات