الخميس 20 يونيو 2024

رفقا بالقوارير بقلم مياده مأمون كاملة

انت في الصفحة 1 من 61 صفحات

موقع أيام نيوز

الفصل الأول
لما تبقي مولود بتاكل بمعلقة دهب و شايف كل اللي ادامك بينحني ليك و انت مجرد عيل لسة عمرك ماعداش العشر سنين
يبقي هتفكر تسأل نفسك هل ده صح و لا غلط 
الناس بتحترم ابوي خوف منه و فلوسه عماله تزيد يوم بعد التاني رجالته بتلبي ليه اي طلب يطلبه منهم او حتى يلمح بس بيه 
بس و انا مالي انا عايش حياتي و سعيد بيها و انا شايف اكبر واحد في البلد ممكن عادي جدا ابوي يخليه يركع تحت رجلي انا و اخواتي 
عايزين تعرفو كفر ايه و انا ابقي مين هقولكم 
في سرايتنا سراية نصار الديب اللي موجودة في كفر الديب 
بلد صغيرة في الصعيد الجواني و طبعا متسمية علي اسم جدي اللي كان كبير البلد دي 
نبدأ بقي حكايتنا
ابويا كان ليه صاحب تجريبا اد عمره و كان كل حاجة ودراعه اليمين في شغله الشمال طبعا 
صاحبه ده كان عايش ديما مع المطاريد في الجبل و تملي مابيجيش الكفر و يدخل السرايا غير بليل اسمه 

عم عزوز المحلاوي !
برغم ان هو و ابويا اصحاب بس ديما كنت بسمعهم پيتخانقو علي المال و عم عزوز تملي مش راضي بنصيبه
و في مره كانو قاعدين بليل في المندرة الكبيرة و انا كنت قاعد بره في الڤراندة الي بتطل على المندرة لكن المره دي كانت غير كل مره سمعت عم عزوز و هو بيقوله 
اشمعني انت اتجوزت و عيشت حياتك و خلفت بدل العيل أربعة و انا افضل طول عمري عايش وحيد بين حجارة الجبل
رد عليه ابوي و جاله و هو بيضحك على كلامه
عم عزوز نبرة حسه اتغيرت للجد و صوته على فجاءه 
شوف انا بجول ايه و انت بتهزر ازاي
ابويا جعد على المجعد من وراه و تقريبا كده كان خلاص يطق منه 
هو انت جولت حاجة يا عزوز انت جاي تجر عليا و علي ولادي احمد ربك اني واخد الكلام هزار يا اخي 
عم عزوز انحني بجزعه و سند بدراعه على جدمه كأنه بيتحدي ابويا بالكلام 
نصار انا بتكلم جد انا عايز اتجوز 
ابويا ضحك بطريقة ساخرة و جاله 
و دي مين بجي اللي هترضي تتجوز من كبير مطاريد الجبل جولي يا اخوي 
فجاءة وجف من علي مجعده و قاله كلمه فجعت ابويا هو كمان من مجعده و نفضتني انا في مكاني 
دورلي علي بت من بنات البلد و لا اجولك هانروح بعيد ليه جوزني اخت مرتك فدوه 
ابوي ڠضب و ثار عليه
لاه فدوه لستها صغيرة و عمر اختها ما هاتوافج
كلام ايه اللي بسمعه ده يا ناس بجي الحج نصار الديب بردك مرته هاتمشي كلامها عليه 
يلا يا راجل حط يدك في يد اخوك و اقرا معايا الفاتحة 
ابويا نفض يده من علي كتفه و بعد عنه
لاه لاه مش
ممكن البنته صغيرة عليك جوي يا عزوز دا انت عديت الاربعين و هي لستها بت الخمستاشر 
فرحه غريبة ملت وشه زي ما يكون
و هو ده عز الطلب يا نصار يا اخوي ياما بنات اصغر منها في الكفر اتجوزو رجال كبار
و انت تفضل عايش في الخير اهنه لوحدك يا تجوزني حسنة يا نفضها!
ابويا ڠضب و زعج بعلو صوته 
بتهددني اياك نفضها يا عزوز بس انت خابر انها ماعاتتفضش اكده 
عم عزوز ضحك تاني بطريقة مستفزة و لمح ليه بټهديد صريح 
خرج من عنده عم عزوز و ركب حصانه و رمح بيه و من وراه رجالته 
و فضلت واجف مكاني متابعه بعنيا و انا هاين عليا اطبج في زمارة رجبته و اطلع روحه في ايدي عشان ابعده عن فدوه 
دخلت لابوي جوه المندره لجيته ثاير و مش علي بعضه جولت اتكلم معاه و اشوفه ناوي علي ايه 
و اول ما دخلت ليه لقيته بصلي بأستغراب ساكت مستني لما انا اتكلم 
ابوي انت هاتجوز فدوه لعم عزوز صحيح
انتبه ابويا ليا پغضب و جري علي باب المندرة جفله و بصلي و جالي 
قاسم انت كنت بتتصنت عليا يا ولد
خۏفت من نظرة عينه رجعت خطوه لوري 
لاه ماحصلش انا كنت جاعد بره في الڤرانده و سمعتكم لما صوتكم علي 
ابويا جرب مني وقف ثابت شابك ايده ورى ظهره و قالي 
طب اجعد و جولي عايز تجول ايه 
جعدت قصاده و حاولت افهمه وجهة نظري 
يا ابوي عم عزوز كبير جوي علي خاله فدوه دي ادي في العمر تجريبا 
ابويا جعد قصادي ال عايز يقنعني بسلو بلدنا الغريب 
بس يا ولد و اوعاك تجيب سيرة عن الكلام ده جدامها هي او امك دلوجتي على الاجل 
جعدت علي الكرسي تاني و دموعي نزلت من عيني عليها و انا بترجاه 
بلاش فدوه يا بوي دي صغيره بلاش تفدينا بيها دي اختي الكبيره
مش خالتي و انت بردك اللي مربيها 
جعد جدامي و مد يده مسح دموعي و جال 
اديك جولتها يا قاسم بفديكم 
عزوز صاحبي و راجل من رجالتي اه ماجولتش حاجه
نطجت بسرعه و من غير ما افكر في الكلام اللي هاجوله 
يبجي
تغدر بيه
 

انت في الصفحة 1 من 61 صفحات