الإثنين 15 يوليو 2024

روايه جميله للكاتبة فاطمة احمد مكتملة لجميع فصول ( احبك يا سيدي ضابط )

انت في الصفحة 1 من 18 صفحات

موقع أيام نيوز

مين ديه يا سالم.
سالم حضرتك البنت ديه كانت بتسوق بسرعة جامدة وكانت هتخبط واحدة ست.
نظر لها ادهم بحدة اسمك ايه.
لارا پټۏټړ اسمي..لارا.
ادهم الاسم الكامل.
زاد توترها ولم تتكلم فصړخ بها انطقي!!
انتفضت من صوته ولمعت الدموع بعينيها انا الصراحة انا
قطه خلاص مش عايز اثار جانبية اقبض عليها يا سالم ووديها ع القسم.
سالم برسمية امرك سيدي.
شهقت لارا وكادت تتكلم لكنه وضع نظاراته وذهب ووتركها فنادته بصوت عالي سيادة الضابط.
لم يبالي بها وكاد يركب سيارته فركضت خلفه ووقفت امامه.
لارا بأنفاس متسارعة سيادة الضابط ان مكنتش اقصد ومستعدة ادفع التكاليف.
اسك من ذراعها وزمجر بنبرة قوية انتي مفكرة انه بفلوسك هتشتريني انتي مفكرة نفسك مين يبت انتي.

لارا ان مقصدش اني..
قطه ثانية هتوقع من امثالك ايه مهو الواضح من شكلك متربية ازاي.
عقدت حاجباها ونظرت لنفسها كانت ترتدي قيص ازرق داكن مخطط بالابيض وبنطال جينز ازرق فقالت تقصد ايه بشكلي.
ادهم پصرخ ساااااالم.
اقترب منهم پټۏټړ فقال خودها من وشي بسرعة.
لارا لو سمحت احترم نفسك يا كابتن مش معنى انك ضابط يبقى تهيني كده والمفروض سكت
سالم بخف همس يابنت اسكتي هيوديكي فداهية ده ضابط كبير بقسم المخابرات.
اما ادهم فنزع نظاراته ثانية لتظهر عيونه الحمراء الدامية اسك يداها بشدة ووضعها خلف ظهرها وكبلها
لارا بشهقة انت بتعمل ايه وايه الكلبشات ديه سيبني.
امسكها من ذراعها وسحبه ڤصړخټ وهي تكاد تقع حاسب ان هقع.
توقف وفجأة ف يداه حول ركبتيها وحملها عي كتفه وسط نظرات الجميع المصډومة وصړاخها ادخلها للقسم ولقه عي الكرسي.
لارا پتألم اااااه انت مش طبيعي.
ادهم پغضب افزع الحاضرين تكتبلها مخالفة وتدفع كفالة وبكره تطلع.
سالم بس يا حضرة الضابط تفضل مسجونة ليه هي..
نظر له نظرة ثاقبة اخرسته فهتفت لارا بصة ايييه ان هبات الليلة هنا.
ادهم بتهكم مضطرة تشرفينا ليلة يا انسة.
كادت تتكلم كادت تنادي بصوت عالي به لكنها لم تستطع لانه ببساطةغادر!!!
لارا بخف لا ان مش هقعد هنا لا مستحيل
سالم يا انسة الاحسن تتقي شره الضابط مبيرحمش خالص ولو حطك بدماغه هيوديكي فستين داهية.
لارا بحنق ابن الکلپ.
في المساء.
عاد م للقصر دلف ووجد زوجة عمه وابنتها جالستان مع والدته فأغمض عيناه وهو يشتم بحنق ثم اقترب منهم.
زينب بابتسامة حبيبي انت رجعت.
ادهم ازيك يا مي
زينب ان كويسة يا ابني مش هتسلم ع مرات عمك وجميلة.
ادهم بب..رو فضيع ازيكم.
فريدة نشكر ربنا.
جميلة الحمد لله.
لم يعر كلامهم اهتمام وصعد لغرفته فقالت فريدة كأنه متضايق من وجودنا.
زينب پټۏټړ لا ابدا بس تعبان شويا من الشغل.
فريدة اه ماشي..ده حتى ان النهارده كان هيقطع نفسى من اللي حصلي.
زينب باستغراب ليه هو ايه اللي حصل.
فريدة في بنت قليلة ادب كانت هتخبطني بعربيتها وقحة جدا ونص كلامها بالانجليزي ومرضيتش تعتذر منى وتطاولت عليا.
زينب معقول!!
جميلة البنات دول معندهمش م يا ماما وكل واحدة اۏسخ من التانية.
زينب متحكميش عليهم يا جميلة..سيبونا منها انتو هتروحو مع السائق مش كويس تروحو لوحدكم.
خطرت ببالها فكرة خبيثة فهتفت ليه مش ادهم ياخدنا.
زينب بابتسامة اوماله يا فؤيدة هنده عليه.
جاءها صوت حياة ابيه ادهم تعبان يا ماما ونايم لو مش عايزين تروحو مع السائق تقدرو ترجعو ع بيتكم مشي.
نظرت لها زينب بتحذير ثم اردفت ادهم تعبان معلش ارحعو مع السائق.
ابتسمت فريدة باصطناع ثم نهضت هي وجميلة وخرجتا من القصر.
حياة بغيظ وهي تقلد فريدة ليه ادهم مبياخدناش اممم.
زينب بت احترمي نفسك ديه مرات عمك.
حياة بمضض احنا محترمين اهه.
بعد منتصف الليل.
كانت لارا جالسة عي الارض خلف القضبان تتذكر ذلك الجلاد كما اسمته وما فعله بها.
يارا بهمس مش محترم وتافه جلاد.
كان ادهم مستلقي عي السرير يرتدي بنطال قطني ابيض وجسمه عاري ظل يتطلع للسقف يفكر في عدوه اللدود واين يمكن ان يجده.
فجأة لاحت في ذاكرته ملامح تلك الفتاة عديمة المسؤولية شعرها الذهبي وعيناها المشبعتين باللون السماوي الجذاب وتمردها عليه
جز عي اسنانه وتمتم غير ذكية وتافهة.
في صباح اليوم التالي.
جلست لارا عي الكرسي امام سالم اعطاها هاتفها فقالت بضيق اقدر اطلع.
سالم انتي هتطلعي بكفالة بس قوليلي اسمك الكامل.
لارا ها..
سالم الاسم الكامل يعني اسم باباكي اقصد الاسم الثلاثي
قبضت عي يدها پټۏټړ ثم قالت
اعاد سالم سؤاله اسم ابوكي يا انسة.
بشرود تام تمتمت معرفش
عقد حاجباه بتساؤل افندم.
لارا بخفوت ان معنديش اب ومعرفش اسمه ايه ان عايشة ف امريكا والمبارح نزلت مصر واول ما وصلت الاسكندرية حصل الحاډث.
طالعها بتعجب يتخلله بعض الاشفاق ثم سرعان ما استعاد نفسه وانتي مسجلة ب اسم مين.
لارا بهدوء ب اسم ست اتبنتني لما كنت صغيرة وعشت معاها سعاد الاسيوطي.
اومأ بتفهم فاردفت هطلع من هنا امتى.
سالم فورا بس اوعى تعملي حاجة زي ديه تاني.
نهضت لارا وكادت تذهب لكنها توقفت وتمتمت بسؤال هو الجلاد ده بيكون مين.
سالم بضحكة جلاد!! اخ لو سمعك ده العقيد ادهم الشافعي مخابراتالمهم متعمليش مشكل وانسي اللي حصلك المبارح.
هزت رأسها بإيجاب وخرجت ركبت سيارتها وانطلقت بها.
فتحت هاتفها وجدت عدة اتصالات فائتة من جاكلين
 

انت في الصفحة 1 من 18 صفحات